حكاية هدى عين

كان يا ما كان في قديم الزمان. كان هناك فتاة تدعى هدى.

حاولت هدى مقاطعة السكريات والدهون ليصبح جسدها في صحة جيدة…

وحاولت ممارسة التمارين يومياً لتكتسب اللياقة البدنية…

وحاولت ممارسة التأمل، لتحسن من تركيزها وتتخلص من التوتر…

وحاولت أن تجدول وتخطط لكل دقيقة من وقتها لتصبح منتجة أكثر…

وحاولت أن تزور الطبيبة لتعتني بصحة جسدها وتعالجها من أمراض كثيرة كانت تعاني منها…

وحاولت أن تزور الطبيبة النفسية لتعتني بصحة عقلها وتخلصها من مشاكلها النفسية…

لكن المشكلة هي أن تطبيق هذه الأعمال والمداومة عليها صعب جداً ومتعب ومكلف!

فعادة ما تشعر بالإحباط واليأس فلا تستمر عليها.

كل ما أرادته فقط هو حلول بسيطة ويسيرة تساعدها في حل مشاكل حياتها اليومية.

فاكتشفت هدى طريقاً مختصراً يحقق لها التخلص من هذه المشاكل وأكثر…

الإسلام!

لقد فوجئت هدى بأن الإسلام يحتوي على الكثير من المعلومات والنصائح والأفكار التي تفيدها في حياتها اليومية، لكنها لم تعرها أي اهتمام من قبل، ولم تطبقها بالشكل الصحيح.

فقررت هدى افتتاح هذا الموقع لتقديم تلك النصائح الإسلامية بشكل مبسط ومسلي، حتى يمكنها أن تساعد المسلمين والمسلمات في كل مكان على تطوير حياتهم للأفضل…

بالإسلام!


حقائق طريفة عني

أنا من الرياض بالمملكة العربية السعودية.

إذا كنتم تفكرون بزيارة مدينتي يوماً ما، فتذكروا هذا: الصيف هنا حار جداً، والشتاء بارد جداً، والجو مغبر جداً طوال السنة. لقد حذرتكم!

وحياكم الله في أي وقت 🌹

درست في جامعة إسلامية، وحصلت على شهادة في الأدب الإنجليزي والترجمة، لكني اخترت أن أجعل شهادتي الرائعة عديمة الفائدة، ولم أبحث عن وظيفة.

لأني زوجة وأم لطفلين، وذلك في نظري هو وظيفة بدوام 24 ساعة كل يوم، بدون حتى أي إجازة مرضية! (أنا لا أتذمر بالطبع، فقط أقول الواقع، فأنا أحب عائلتي الصغيرة، حفظها الله ❤️).

أنا لا أربي أي حيوان أليف، لأن الحيوانات تموت بسرعة تحت رعايتي، ,ومن صالحهم ألا يعيشوا معي.

(أرنبي الأبيض المسكين “ثلج“، لم يصمد عندي ولو لأسبوع!).

أنا لا أشرب الشاي، ولا القهوة، ولا المشروبات الغازية، فقد قاطعتها جميعاً، لأن الكافيين يؤثر على جسدي، ويفسد علي نومي، ولم يعجبني ذلك 👎.

أنا لا أحب الماكياج كذلك، بل أفضل الجمال الطبيعي والعناية الطبيعية للبشرة. فأنا أبحث دوماً عن البدائل الطبيعية وأشعر بأنها أكثر مفعولاً وخاصة على المدى البعيد.

لوني المفضل هو الأحمر، لأنني نشأت مع أربعة أشقاء، وكانوا يعتقدون بأن اللون الأحمر هو “لون بنّاتي”، وهذا جعلني أحب هذا اللون أكثر!



انتقل إلى أعلى